زهيرية

عطشان يا صاحبي و الزاد ما كفى
و الجور خنّاق وطالت خافقي كفه
و اللي أشوفه أمل، جا عاذلي و كفه
صوت العدل مَ اسمعه،يمكن علي مر صدى
قلّبت عيني ولاني شايفٍ مرصده
والوقت لي طال لاشك راح يثمر صدا
الموج طاغي ألا يا صاحبي كفه

#عبدالله_عيسى

Panopticon

لا أحسبنا إلا في “بانُبتِكون” ذي طبقٍ على طبق، و الشاذ المارق و العبقري المفارق، كلاهما ركبا مركب الخطر، و الغايات شتى.
“بانُبتِكون” هو سجنٌ تصورهُ الفيلسوف جيرمي بنثام، على أن يكون أسطواني الجرم، يتوسطه برج في أعلاه حجرة معماة، يرى من بداخلها الزنازن من حيث لا يرونه، فيقعون في هم الحذر، لا يَبدُرون لمخالفة، عسى أن يراهم ذلك الراقوب، فيصبحوا على ما فعلوا نادمين.
و ارتآه فوكو بناءً في نفس الإنسان، يعقله عن فعل الحرية، لا يبقي له منطلقَ المخالفة، رهبةَ الرقيب المجازي تعزيرا.
فانظر إلى حالك، و انظر إلى محيطك، ألسنا نرهب ذلك البرج ديناً، عاداتٍ، أخلاقاً، ثوابتَ، فما ننزل قي حضرة هذه الأبراج “لا” مخافة الوبال، و لات حين مناص.
نتهيّب ذلك القابع في البرج، أرباً كان أو ضميراً، أو فليكن محتسباً،أو ثوابت، تساوت النتائج و العلة واحدة، و الفيصل في خرق تلكم الرهبة.
مجازفة المرء في مخالفة ساكن البرج تكون على أربعة وجوه:
أولها أن ينعقد في المهج أنه الرب، فثَم الخلاف يكون لمتابعة الشكوك.
الثانيأن يكون المنعقد في القلب أنه القانون، و مخالفته تكون سُؤلَ التمرد.
والثالث، أن المنعقد في الجَنان أنه الضمير، فمخالفته طوعَ الهوى.
و الرابع، اعتقاد المرء أن ما حوله ثوابت، فشق ثوابتها يكون بسبب السؤال.

فانظر في نفسك، و أرجع البصر في هذا البانُبتِكون، ثم حدث نفسك عن أي الأضراب هو، وهل يحق لك المخالفة أم لا.

#عبدالله_عيسى

ترجمة شعرية لقصيدة Far over the misty mountains. من رواية the Hobbit

هذه ترجمة شعرية نظمتها و ترجمتها لأجمل ما نظم تولكن في روايته the Hobbit

Far over the misty mountains cold
To dungeons deep, and caverns old
We must away ere break of day
To seek the pale enchanted gold.

The dwarves of yore made mighty spells,
While hammers fell like ringing bells
In places deep, where dark things sleep,
In hollow halls beneath the fells.

For ancient king and elvish lord,
There many a gleaming golden hoard
They shaped and wrought, and light they caught
To hide in gems on hilt of sword.

On silver necklaces they strung
The flowering stars, on crowns they hung
The dragon-fire, in twisted wire
They meshed the light of moon and sun.

Far over the misty mountains cold
To dungeons deep and caverns old
We must away, ere break of day,
To claim our long-forgotten gold.

Goblets they carved there for themselves
And harps of gold; where no man delves
There lay they long, and many a song
Was sung unheard by men or elves.

The pines were roaring on the height,
The winds were moaning in the night.
The fire was red, it flaming spread;
The trees like torches blazed with light.

The bells were ringing in the dale
And men looked up with faces pale;
Then dragon’s ire more fierce than fire
Laid low their towers and houses frail.

The mountain smoked beneath the moon;
The dwarves, they heard the tramp of doom.
They fled their hall to dying fall
Beneath his feet, beneath the moon.

Far over the misty mountains grim
To dungeons deep and caverns dim
We must away, ere break of day,
To win our harps and gold from him!

عبر مغشيّ الجبال الباردات
وحصونٍ و عتيقات الكهوف
سوف نمضي إن هذا الصبح آت
ذهباً نقصد سحريّ الوصوف

قالت الأقزام قدماً ذلك القول الكريم
ورنين مطرقاتٍ كالنواقيس تدق
حيث في الأعماق نامت كائناتٌ من جحيم
و بأجواف حفيرٍ تحت نجدٍ لا يُشق

و لأجل الملك الأقدم و السيد في الجن
عسجدٌ يضوي كنيزٌ ليس يحصى في الزمان
صيغ إبداعاً و بالأنوار من ثَم حُقن
كي يكون السيف بالمقبض من أبهى الحسان

بلجين لؤلؤيٍّ نظم القوم العقود
بالنجوم الزاهرات، و بنيران الفَروس
صيغت التيجان، و المجدول ذو النور الفريد
مزجوا ضوء بدورٍ بإضاءات الشموس

عبر مغشيّ الجبال الباردات
وحصونٍ و عتيقات الكهوف
سوف نمضي إن هذا الصبح آت
ذهباً نقصد أنسته الظروف

و لهم قد نقشوا الكأس و قيثارة تبرٍ
حيث لا يدرك إنسيٌّ، طويلاً قبعوا
و تغنوا بأهازيج عجيباتٍ و كُثرٍ
ما بها الجن ولا الإنس بها قد سمعوا

والصنوبرات دوّت في أعالي الهضبات
ورياح حملت صيحاتها وسط الليالي
ألسنُ النيران حمراء تُرى منتشرات
و الشجيرات كما المشعل تضوي لاشتعالِ

دقت الأجراس في الوديان خوفاً و حذر
ووجوه الناس يعلوها شحوبٌ إذ تَرى
حمق التنين بلوى هي أطغى من سقر
فبيوتٌ دُمرت و البرج أضحى كالثرى

و جبال دخَنَت تحت سناءات القمر
سمع الأقزام في ذلك عشواء الهلاك
ومن القصر هروباً واجهوا  الخزي الأشِر
تحت رِجل الوحشِ و البدر فقد كان الحراك

عبر مغشيّ الجبال العابسات
وحصونٍ و مخيفات الكهوف
سوف نمضي إن هذا الصبح آت
ذهباً نرجع من ذاك المخوف

ترجمة شعرية لرواية The Hobbit

هذه بكر مشروع ترجمة قصائد تولكن الواردة في رواية The Hobbit و رأيت أن أنظمها شعراً. سأورد النص الأصلي ثم الترجمة.

Chip the glasses and crack the plates!
Blunt the knives and bend the forks!
That’s what Bilbo Baggins hates—
Smash the bottles and burn the corks!

Cut the cloth and tread on the fat! 
Pour the milk on the pantry floor!
Leave the bones on the bedroom mat!
Splash the wine on every door!

Dump the crocks in a boiling bowl;
Pound them up with a thumping pole;
And when you’ve finished if any are whole,
Send them down the hall to roll!

That’s what Bilbo Baggins hates!
So, carefully! carefully with the plates!

همش الاكؤس و الاطباق يا صاح فحطم
والسكاكين فثلم و دع الشوك محاني
ذاك ما بيلبو بغنز يكره إن أحرقت سدا
دة قنينة خمر ثم هشمت القناني

مزق الثوب و ومرغ خطوات وسط شحمٍ
واسكب الألبان يا صاح على أرض المؤونة
وعلى المهجع في الأرض فدع باقي عظم
لطخوا الأبواب بالأحمر خمر تسكبونه

واغل سداد القناني بعظيمات قدورٍ
و عمود هائل فاخلط به ذلك كله
فإذا ماصار بعد الإنتها منه مزيجا
واسط الردهة ألقِ إن في ذاك محله

تلك ما بيلبو بغنز يكره يا قوم افهموها
فحنانيكم على الأطباق لاتحطموها

زهيرية

مزعت ثوب الصبر من حبل وصلي انقص
يزيد حبي لهم لو من العمر أنقص
ليته يواعد وصل راضي ان چذب و ان قص
يا اللي غدا دمعنا من بعدهم سايل
خذ قلبي بيدك و خذ دمعي انثره و سايل
چانه لوصل الغضي يومٍ نسى وسايل
تنحب على حچايته إن قالها و إن قص

#عبدالله_عيسى