مذكرات آدم

مذكرات ادم
1
مل ربي الخاضعين
ذا ملاك ساجدٌ 
دائم التسيح هذا
وقوم آخرون
لم يزالوا راكعين
قال لابد وأن آتي بخلق فاسدين
أُظهر الرحمة فيهم و العذاب
فيطعوني ضعافاً خاضعين
كنت آدم
2
لم يكن يقصد سوءا
إنما كان الفضول
وهو دون الساكنين الجنة العليا
سؤول
ذاك ما ميزه عن قومه
فغدا مثل الملاك
وما ذا جسمه
وعزازيل اسمه
3
كنت لا شيء سوى جثة طين
و ذوو النور يسيرون سراعا
غير آبهين
وعزازيل بجمرٍ فاض في أحشائه
سار من حولي مريداً علتي
هذه الجذوة ليست تنطفي في المهجةِ
لم يكن يدري “سؤالٌ و اعتراضٌ “سيسمونهما اثما
وكذا سمي من بعدُ مدى الأيام..”علما”
4
طاف حولي
ثم فوقي
ثم تحتي
ثم قد حاول يستنطق قولي
لا جواب
ورآه الرب من خلف حجاب
فارتأى أن ينفخ الروح
رويداً
رويداً
وعزازيل غدا أول مرأى
ذاك ما يقرأ في أم الكتاب
وشممت الريح من أطراف فردوس الجِنان
و هو مازال يحوم
وابتدرت القول لكن
سبق القولَ دخولٌ لعزازيل بأوساط الجِنان
علقت منه بروحي فلذةٌ
ألصقت عن اللسان
وتجلت يوم قضمي الثمرة
عندما ما عاد لي أيُّ نفيس
وتعللت بإبليس
#عبدالله_عيسى

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s