Black Mirror: Bandersnatch قراءة متعجلة

قدمت #نتفلكس تجربة جديدة للكبار بحلقة خاصة أو كما تحلو لهم تسميتها بفيلم Bandersnatch من سلسلة Black Mirror. هنا سأناقش ثلاث نقاط:المسلسل، الحلقة، التجربة.
المسلسل يحكي عن علاقتنا بالتقنية في المستقبل القريب، وأحيانًا بتاريخ مواز سوداوي يعبر عنه عنوان المسلسل، فالشاشة السوداء ظاهرًا تشير إلى الشاشات المطفأة التي تحول إلى مرآة سوداء، ومجازًا فالمرآة حياة والسواد رمز التشاؤم. أما Bandersnatch فهو الشخصية الخيالية في اللعبة والواردة في روايات قديمة مثل Through the Looking-Glass للويس كارول وقصيدة أخرى لكن الحلقة حملته صورة الوحش سارق القدر.
في عام 1984 (جورج أورويل ودستوبياه حاضرة هنا) يقوم فتى بعرض تطوير للعبة فيديو قائمة على كتاب باسم بندرسناتش وحبكتها على خيارين، الكتاب يتيح التنقل بين الخيارات لنهايات مختلفة، وكذلك الحال في الحلقة التي تتيح للمشاهد أن يلعب اللعبة في هذه الخيارات ليصل إلى نهايات مختلفة باختلاف الطول الزمني المتاح لستيفان بطل اللعبة.
الكتاب المشار إليه ليس بدعةَ عقل الكتاب بل وجد مثل هذه الكتب في تاريخ الأدب، فإنما هو إشارة خبيئة إلى نقل الأمر من العالم الحسي إلى التقنية فالحياة التي هي مرموزة في هذا العالم.
المشاهد هو اللاعب، تجربة نتفلكس المقدمة للبالغين لأول مرة، التي لم تكن لتحدث إلا في عالم Black Mirror حامل هذه الممكنات بالقوة. الخيارات تتفاوت بين البسيط الذي لا يؤثر إلا على هامش الحكاية، أو الذي يغير الحكاية لتنتهي قبل الأوان أو تنتهي على الصورة المتوقعة أو لا توصل إلا إلى نتيجة واحدة.
النهاية المتصورة واحدة ولها طريق واحد، هي التي تبلغ بك تقييمًا ذا خمس نجوم في برنامج تقييمات الألعاب في النهاية، هذا البرنامج إشارة إلى أي مرحلة بلغت من القصة، إما الصفر أو النجمتين ونصف أو خمسة نجوم. النهايات الموازية قد تأخذك إلى خارج الصندوق أو تنهي اللعبة في محلات مختلفة وربما أعادتك إلى حيث تنحرف الحكاية مرة أخرى وهنا نحكي عن الاختيارات.
الاختيارات في غالبها اثنان لا يتبدلان، لكن في بعض الأحيان نجد في تكرار المساق نفسه نصل إلى خيارات ثلاثة لكل منها نتيجة مختلفة قد توصل إلى خيارات أكثر أو سيناريوهات مختلفة، إلا أن كل تلك الخيارات توصل إلى نهايات ليس هي المتصورة. ما يزعج في مثل تلك الخيارات محاولة الرجوع لها والبحث هن جميع الخيارات وصعوبة الرجوع إلى المنطقة المرادة في بعض الأوقات، من أجل ذلك كان الزمن المتصور للحلقة ساعة ونصف والمادة المصورة خمس ساعات لكن لبلوغ النتائج يحتاج المشاهد إلئ ما يقارب الست ساعات.
الحلقة فيها مخبآت كثيرة من لعبة Metalhead التي عرضت في حلقة لها العنوان عينه ويعرف من التحليل فقط أنها لعبة، وعلامة الشركة المتحكمة في عالم Black Mirror الواردة في كثير من الحلقات السوابق ظاهرة هنا، وشريط الأخبارفي النهاية المتصورة يعج كذلك بالإشارة إلى الحلقات السابقة، فنحن في عالم واحد إذن. كذلك اللعبة التي يعمل عليها كولن مطور الألعاب الآخر اسمها “nose driving” وهي إشارة إلى إحدى الحلقات.
ختامًا: فكرة الحلقة تنتمي إلى عالم بلاك ميرور العام من حيث أنك هذه المرة المتحكم في لعبة حياة الإنسان، وقد تكون أنت في وهذا السياق نفسه الآن، مستقبل ستيفان، كما كنت ترى المستقبل السوداوي في الحلقات السابقة، فأنت إذن اليوم فاعل في هدا المستقبل.
النهايات تعتمد على خياراتك، إذا استسخفت الخيارات أوصلتك إلى نهاية سخيفة، إذا تحذرت لم تصل إلى شيء، إذا غامرت بدموية ستصل إلى المراد. هل ثمة نهايات أم نهاية؟ هي كلعبة الفيديو، فيها نهاية تامة ونهايات ناقصة، كالحياة تمامًا، والتجربة التقنية جديدة لا أتصور أنها ستكون المستقبل لكن لا شك أن سيكون لها مستقبل، لعل البرنامج. كله عبارة عن ألعاب metalhead و nosediving.
إشارات:في حالة الدفن، ثمة سيناريوهات كثيرة. يوجد ثلاث كلمات سر. إذا لم تر جميع الشخصيات تموت، وبعضها بطرق مختلفة، فأنت لم تر جميع النهايات. البرنامج في الخاتمة له خمس نهايات على الأقل، وقد أعلنت نتفلكس أن للحلقة خمس نهايات، لكن بتتبع المسارات فسوجد الكثير من النهايات المركبة، الرقم حقيقي ويمكن الاتصال به.

عبدالله عيسى

ديزني بين دبلجتين

 

في عام  ١٩٧٥ قررت ديزني أن تلج السوق العربية بدبلجة أحد أهم أفلامها الكرتونية “بياض الثلج و الأقزام السبعة“. كانت وجهة ديزني قبلة الفن العربي آنئذ، مصر. اجتمع في دبلجة هذا العمل أسماء كبيرة مثل عبدالوارث عسر وصوت رتيبة الحفني التي غنت ما قدمته فاطمة مظهر-أخت أحمد مظهر- بصوتها في دور بياض الثلج وكانت الدبلجة باللهجة المصرية.

استمرت هذه الدبلجات المصرية حتى العقد الثاني للقرن الحادي والعشرين إذ انتقلت الدبلجات إلى اللغة العربية الفصحى بعد كسب قناة ج حقوق الدبلجة بل أعيدت دبلجة الأفلام إلى الفصحى بدل اللهجة المصري.

في عام ٢٠١٣ نظمت حملة في برامج التواصل الاجتماعي كي تعود أفلام ديزني المدبلجة إلى اللهجة المصرية ونشرت مقاطع في يوتيوب تقارن وتفضل الدبلجة المصرية، فقامت صفحة ديزني العربية في فيسبوك بنشر عريضة إلكترونية لمن يطالب بنقل الدبلجة من الفصحى إلى المصرية، ثم لحق ذلك وسم في تويتر باسم #ديزني ـ لازم ـ ترجع ـ مصري، فأنتج ذلك في أغسطس ٢٠١٧ إعلان الفنان الذي شارك في دبلجة أنجح آفلام ديزني محمد هنيدي أن ديزني عادت إلى اللهجة المصري.

لم يتقبل الجيل الذي نشأ على الدبلجة المصرية الدبلجة العربية لأسباب لعلنا نناقشها فيما يأتي:

  • تلك الدبلجة ارتبطت بطفولة ذلك الجيل بعيدًا عن حجة الطرافة في اللهجة المصرية والتي سنناقشها لاحقٍا، غير أن حجة تشوق الماضي لها ما يعضدها. إذا قارنا هذا الجيل نفسه وكيف عاش لحظات لا ينكرها أي منهم مع المسلسلات الكرتونية المدبجلة بالفصحى في سبيستون وقبل سبيستون حتى. ما يزال هذا الجيل عينه يحفظ عبارات من تلكم المسلسلات باللغة العربية الفصحى ويتذكرها ويتذاكرها ويعيدها بل ويتمثل بها.
  • لمن هذه الأفلام؟ هذا السؤال يجاوب عن قضية اللغة المستعملة، إن كانت الأفلام للأطفال واليافعين فالأولى أن تكون بلغة عربية مبسطة كي يفهمها كل طفل متحدث بالعربية مهما اختلفت لهجته كحال المسلسلات الكرتونية المدبلجة، وهو ما أظن عليه الأمر أصلًا ثم فرعًا يأتي الشباب في فرعًا عن ذلك وهم الذين يغلب على رأيهم تفضيل اللهجة المصرية.
  • ويشكو المطالبون بإعادة الدبلجة المصرية من ضعف الطرافة في النسخة الفصيحة من تلك الأفلام. و مكن أن يرد على ذلك بأن الضعف هنا في المترجمين. إذا كان النص الأصلي يحمل طرفة وجب وقدر المترجم المصري أن ينقلها بلهجته لتمكنه منها، فهذا اتهام لمن نقل النص الإنغليزي إلى العربية حيث أنه لم يستطع أن يصيغ النكتة بأسلوب سلس إلى المشاهد باللغة العربية. وبرأيي في هذا الباب لا مانع من كسر الفصحى المعتمدة بعض الألفاظ العربية العامية، وهذا أمر يعرفه المتخصصون فلعل القائمين على الدبلجة العربية يرجعون إليهم ويبحثون بشكل أكبر عن منهج لنقل النص الساخر.

مآل الأمر عندي إلى نتيجتين: الأولى أن جمهور ديزني ينقسم قسمين هاهنا، و لكل قسم من هؤلاء تفضيل فارق عن الآخر، و لا تقع مثل هذه المشكلات في اللغة الأنغليزية مثلاً لتقارب لغة العامة باللغةالرسمية، لا كاللغة العربية التي يتمايز فيها النص العامي بالنص المسمى فصيحًا. النتيجة الثانية أن ديزني لا بد أن تحدد المتلقي والهدف منه، وعلى ذلك يعتمد أي الخطابين يختار لهذه الدبلجة.

عبدالله عيسى

زهيرية بنكهة الأصالة الشامية

طلب مني أن أكتب زهيرية (موال )لتغنيه الفنانة أصالة في حفلة يوم غد الثامن من فبراير 2018.

فكان هذا:

 

ياشراع خذني على اللي وسمي هو وسمه

بتنفس أرضه ونويرٍ رعى وسمه

ماهو بشر ينعشق، أكبر واعز واسمى

يا كويت حبچ ضوى في خافقي يسرى

الشام يمنه الحشا وكويتنا يسرى

درب المحبة صعب يا ربي لي يسره

لو ينكشف خافقي تلقى الوطن واسمه

……

وكنت قد قدمت نصاً قبله للسائل لكن طلب مني تغيير المقطع الثاني.

النص الأول:

ياشراع خذني على اللي وسمي هو وسمه
بتنفس ارضه ونويرٍ رعى وسمه
ماهو بشر ينعشق، أكبر واعز واسمى
واللي بطريج الهوى لُو هُو تذاكى، ظما
يَ كْويت حبچ طِغى لو كنت انا كاظمه
نصين روحي صفَت، نص شام ونص كاظمة
لو ينكشف خافقي تلقى الوطن واسمه

تجربة جديدة لعلها تنجح

*جميع الحقوق الفكرية محفوظة لصاحب هذا الموقع عبدالله عيسى*

#عبدالله_عيسى

معارضة الألعاب

لا غرابة بأن التقنية المعاصرة قد أتت في كل مجال بجديد، ولا أجلى لذلك من ثورات الربيع العربي التي لعبت فيها وسائل التواصل الاجتماعي عبر الشبكة دورًا من الأهمية بمكان لا يجاوز. وقد تختلف أدوات المجتمعات بإبداء الرأي من تطبيق إلكتروني إلى آخر بحسب انتشار هذا التطبيق في المجتمع، فتويتر هو الملعب الأول في الخليج كما أن فيسبوك هو المجال الأقرب للمصريين.
أما العامل الثاني فهو رقابة السلطة المعارضة، فكلما طغت الرقابة والتسلط عمد المعارض إلى باب جديد يفتحه على السلطة، وكان للمصريين عصا السبق في هذه المنطقة بأن مزجوا خفة روحهم المعهودة بمعارضتهم بأن نشروا ألعاباً على صورة تطبيقات الكترونية للهاتف النقال تسخر من سياسات الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.

تتراوح الالعاب بين ما يهزأ بالسيسي، بأن يصوره مثل ماريو الشخصية الخيالية المعروفة في عالم الألعاب سخريةً من أسطورة البطولة، وربما لتشابه لباس ماريو واللبس العسكري بالقبعة خصيصى، وبين ما يخصص السخرية بسياسة أو بمعنى معين كقضية التسريب الذي شبه فيه السيسي الأموال التي يملكها الخليج بالرز (لعبة بلحة بيلم الرز) أو بدعوة السيسي بأن يدعم المصري صندوق تحيا مصر بجنيه أو بالفكة (لعبة بلحة يلم الفكة)، ولا يخفى لقب بلحة وربطه بالسيسي، كما أن لتعويم الجنيه نصيب في ذلك في لعبة (السيسي والجنيه).

كما في آنف الذكر، تستحضر تلك الألعاب عبارات اشتهر بها السيسي و باتت مسكوكات لغوية تستخدم في سياق السخرية مثل “ما يصحش” “ايه ده” “انا عايز الفلوس دي” تظهر بحسب موقف اللاعب من اللعبة نجاحًا او خسرانًا بصوت السيسي نفسه.

بلحة بيلم الرز والفكة
التهكم في لعبتي بلحة بيلم الرز و بلحة بيلم الفكة ظاهر في ما يستحضره الاسمان من خبرة عن القضية عند المتلقي وطبيعة اللعبة. في بلحة يلم الرز تسقط أكياس الرز على السيسي فإن أصابته مباشرة خسرتَ اللعبة وإلا وقعت فانقلبت نقوداً عليك العودة لها لكسبها وكل ذلك والسيسي يتأرجح على قطعة يميلها اللاعب يمنة و شمالًا.
أما بلحة بيلم الفكة فالسيسي أمام الأهرامات تتساقط عليه النقود وبين يديه جرة فإن وقعت فيها النقود ظهرت عبارة “الفكة دي بتخصني”.
يظهر من المواد المستخدمة في اللعبتين وأخرى باسم امسك بلحة أنها من صنع الجهة عينها. وبرغم تشابه امسك السيسي و whack the president el sisi إلا أن الظاهر يوحي بأن جهتي النشأة مختلفتان.
Super sisi
بصور غرافيك أرقى قليلًا يقدم لنا سوبر سيسي شخصية شبيهة بسوبر ماريو، لا تحمل سوبر سيسي اي صورة تهكمية إلا أن السيسي لا يزال يلم الفلوس، ولم يستخدم وجه السيسي كصورة اللاعب كما سبق في الألعاب السابقة لكن بدت الشخصية عسكرية.

السيسي والجنيه
لعبتان تظهران بهذا الاسم، إحداهما تظهر شخصية تشبه السيسي تجمع المال على طريقة سوبر ماريو وإن كان في مكان يشبه البحر بأسماك متوحشة وسلاحف، فالجنيه متعوّم. أما الأخرى فتظهر شخصية السيسي بوجهه راكضًا يوجهه اللاعب لجمع الجنيهات المصورة على صورتها الحقيقيةوفي الخلفية الأهرامات، عند الخسارة يصدح صوت السيسي “صبح على مصر بجنيه”.

بلحة لاند
بتفاصيل أكثر في مكونات اللعبة ومراحلها، بلحة لاند يظهر فيها السيسي بموسيقى شعبية مصرية وخلفه صور مرسومة تعبر عن مثر والنيل والقاهرة يمر على عقبات يتعداها بالقفز أو الانزلاق منها في المرحلة الأولى السيسي ورابعة وبلا شك يلم البلح. المرحلة الثانية يواجه السيسي فيها داعش وفي الثالثة الانتخابات.

البندول

من الظريف أن البحث عن السيسي يظهر لعبة معربة لعلها للقصد نفسه. لعبة البندول التي منعت من مصر بعد ارتباطها بخدش الحياء خاصة وربط خصوم الرئيس بها. لعبة البندول بسيطة لكن لمشابهتها خصيتي الرجل، بزعم البعض، حوربت ومنعت في مصر. قد يكون أصل هذه اللعبة ماديًا إلا أن مقابلها الإلكتروني موجود.

بلحة لاند و بلحة يرقص و بلحة يلم الفكة وربما غيرها من الألعاب التي لم أقع عليها كلها سلاح جديد سلطه المعارضون لسلطة الرئيس المصري السيسي بعد أن ضاقت عليهم تطبيقات التواصل الاجتماعي بما رحبت. ببراعة أوصل بعضها المراد بلعبة ما المقصود منها الظاهر إنما هي مجاز يسخر به صانع اللعبة من خصمه فترجح كفة السخرية في بعضها وكفة متعة اللعب في الأخرى، لكن جميعها يحكي لنا عن سلاح شعبي جديد في مواجهة السلطات.

عبدالله عيسى

تيسير التكفير … كيف نحارب العنف:مقال للأستاذ الدكتور عبدالهادي العجمي

هذا مقال يستحق النشر، فدونكم:

كل من لا يؤمن بعقيدتي فلا شك عندي لن ينجو في الآخرة …
هكذا وبكل بساطة عرف الإنسان الاعتقادات فكل اعتقاد هو بذاته تصور للإنسان والآخرة وكيف ينجو ويصل للصواب ومن الطبيعي أن تكون كل العقائد تقدم طريقتها كطريق حصري بمعنى أن كل من لا يسلك طريق العقيدة بذاته فلن ينجو.

هذا ما عرف علمياً بالتكفير وهو إصدار أي جماعة دينية علي مخالفها حكم عدم الصواب أو عدم سلوك طريق النجاة. ويبدو أن كل عمليات التفسير الديني منذ أقدم الديانات الإنسانية حتى الآن تُمارس هذا التعريف للتابع والمخالف وهو أمر منطقي بلا شك.

السؤال هل التكفير هو المشكلة المنتجة للعنف ؟ وتبعاً لذلك هل يجب أن يجند المجتمع جهوده لمحاربة التكفير؟
الواقع ما نزعمه في هذه السطور أن التكفير كما قلنا سابقاً هو ممارسة طبيعية ومنطقية وهي مرتبطة بتعريف الفرق الدينية لأتباعها ومخالفيهم ولا شك أن هذه الممارسة استمرت وستستمر ما دام هناك فرق دينة ولكن لكي نحرر موضع النزاع هل هذا بذاته سبب العنف الواقع أن مدينة بغداد الإسلامية كمثال
زخرت بكل أنواع العقائد وكل فرقة كفرت من تليها فكل المذاهب السنية مارست التكفير وبشكل أكبر كل الفرق الشيعية كفرت من لم يفهم الإمامة بفهمها السليم وكذلك فرق وتشعبات مسيحية ويهودية وزردشتية وصابئة وعدد غير محصور وكل فرقة كفرت الأقرب والأبعد ولكن لم ينشأ عن ذلك عنف مذهبي واستمر التنوع الديني واستمر معهم كذلك ممارسة التكفير ولم يزدهر العنف رغم كميات التكفير المتراكم. هذا بلا شك يثبت أن التكفير ليس المسبب للعنف . وأمثال ذلك كثيرة جداً لا يسع المقال لعرض الأدلة على أن التكفير بذاته لا ينتج العنف .
اذا مالذي ينتج العنف ؟ هناك أسباب متعددة لظاهرة العنف ولا قدرة على الحصر ولكن بلا شك إن ثقافة العنف في الأساس مبنية علي دعوة محاربة الآخر او إلغاء وجوده والضيق بالتكفير والدعوة للتوحد تحت لون واحد فهذا بذاته جزء دافع لإلغاء التعددية . لكني نشرح ذلك فان ثقافة الوحدة السياسية أو الدينية أو الفكرية هي أساس المشكلة . فقد خلقت المجتمعات متعددة وكل دعوة أو دعاية تشير إلى أن المجتمع الفلاني واحد في تصوره للسياسية والنظام والثقافة الدينية فهذه الدعاية بعيداً عن كونها غير صادقة فإنها منتجة لفكرة إلغاء الآخر . إن نشر السلطة في أي مجتمع فكرة التوحد بذاتها مدعاة لإلغاء الآخر يجب أن تعترف كل سلطة سياسية بأن هناك من يخالفها وأنه يجب أن لا يزول أو يمارس ضده العنف وهذا بسرعة سينتشر كثقافة تخترق الجماعات الدينية . لا نهتم بمن تكفرون المهم أن اعتقادكم لصدقكم لا يعني الكافر في نظركم يحب أن يزول بل يجب ان يستمر المجتمع بتعدده وتنوعه. إن العنف هو جزء ناتج عن فكرة الإقصاء للمخالف وليس عن فكرة التكفير . يحب أن يتوقف الجميع عن محاربة التكفير والعمل لمحاربة الإقصاء فالتكفير ليس المشكله بل الإقصاء. لن يكون هناك أحد يمتلك منصة الحق ليخبر البشر كيف يعتقدون في من يخالفهم ولكن بلا شك على المجتمع أن يحمي نفسه من فكرة إزالة المخالف والعنف تجاه الآخر

ترجمة: Mary’s Song من الشعر السكتلندي

​Marion Angus 

   

Mary’s Song

   
            I wad ha’e gi’en him my lips tae kiss,

            Had I been his, had I been his;

            Barley breid and elder wine,

            Had I been his as he is mine.
            The wanderin’ bee it seeks the rose;

            Tae the lochan’s bosom the burnie goes;

            The grey bird cries at evenin’s fa’,

            ‘My luve, my fair one, come awa’.’
            My beloved sall ha’e this he’rt tae break,

            Reid, reid wine and the barley cake;

            A he’rt tae break, an’ a mou’ tae kiss,

            Tho’ he be nae mine, as I am his.

   

كنت أهديه شفاهي قبلةً

آه لو أني له،  لو أنني

يا عَلِيثاً وعتيق الراح هل

كان ملكي مثلما يملكني
طاف نحل باحثاً عن زهرهِ

ولقلب اليمّ ذا الجدول يجري

في دجى تشرين  ناح طائر

باهتٌ “عودي أيا حسناء عمري”
لحبيبي القلبُ كي يُحطِمَهُ

وعليثٌ و خمورٌ قانية

فمُ قبلاتٍ و قلبٌ حُطَمٌ

ليس لي خلي وإن يملكنيَه

#عبدالله_عيسى

ترجمة: في الختام البدء والبدء انتهاء

​End is in beginning;

And in beginning end:

Death is not loss, nor life winning;

But each and to each is friend.
The hands which give are taking;

And the hands which take bestow:

Always the bough is breaking

Heavy with fruit or snow.
William Soutar
ترجمتي:

في الختام البدء والبدء على الحق انتهاء

ليس موت المرء خسر ليس في العيش اغتناء

إنما كلٌّ لكلٍ إن تحقق أصدقاء

ستراها تأخذ الكف إذا تؤتي العطاء

والتي تأخذ يوماً ستعطي بجزاء

هكذا ينكسر الفرع إذا لاقى انحناء

من ركام الثلج أو من ثمار الاجتناء
#عبدالله_عيسى